شبكات التواصل الاجتماعي ودورها في بناء العلاقات مع اقسام العلاقات العامة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

مع تطوّر شبكات التواصل الاجتماعي بكافة انواعها واشكالها، أصبح من الضروري الأخذ بعين الإعتبار أن الصحفيين والاعلاميين بشكل عام اصبحوا يعتمدون بشكل أساسي على هذه الشبكات ليس فقط لمعرفة آخر الاخبار والمواضيع التي يودون الكتابة عنها، بل أيضاً لتكوين العلاقات وتطويرها، لا سيما وأن هذه الشبكات تعتبر وسيلة اتصال مباشرة بين الاشخاص، وهذا مالم يكن موجوداً في السابق.

وفي هذا المقال أود التحدث عن زاوية مهمة جداً في العلاقات العامة، وهي تكوين العلاقات مع وسائل الاعلام وتطويرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصة موقعي فيسبوك وتويتر، وذلك لأن علاقة مسؤول العلاقات العامة بالصحفي مؤثرة جداً في شكل وحجم التغطية المنشورة، اضافة الى مساهمة هذه العلاقة بمدى استيعاب الصحفي للخبر واحساسه بأهميته.

 

وهنا أضع لكم بعض النقاط التي قمت بتجربتها وتحققت منها نتائج ايجابية:

1- تعرف على نفسك: في اية شركة أو مؤسسة هناك أهداف واضحة، وخدمات ومنتجات محددة تود الشركة التسويق لها، اضافة الى تسويق الشركة لهويتها، ولذلك يجب على مسؤول العلاقات العامة معرفة النقاط التي يود التحدث عنها، حيث سيساعد ذلك بشكل كبير على ايصال الرسالة المرجوة.

2- تعرف عليهم: شبكات التواصل الاجتماعي هي عالم بحد ذاته، ستجد به الأطباء والفنانين والمهندسين والصحفيين وغيرهم من الناس، ولذلك يجب عليك بداية أن تبحث عن الصحفيين الذين تريد التواصل معهم وسأضع في آخر هذه التدوينة عدة مواقع تساعدك على ايجاد الصحفيين الذين تبحث عنهم ويطابقون مجال الشركة التي تعمل بها.

3- فكر قبل أن تتكلم: في العالم العربي تختلف الصحافة والاعلام اختلاقاً كلياً عن باقي دول العالم، حيث أن معايير القوى تختلف، ولذلك نجد بعض وسائل الاعلام أقوى من غيرها، ولهذا يجب أن يكون مسؤول العلاقات العامة حذراً عن التحدث مع الصحفي خاصة على شبكات التواصل الاجتماعي حيث أنه لو حدث خطأ ما قد يفقد المسؤول اتصاله بهذا الصحفي وبذلك تضيع الفرصة.

نصيحتي هنا، وهي مخالفة للكثير من العادات التي يقوم بها مسؤولو العلاقات العامة في وطننا العربي، “لا تطلب من الصحفي أن يقوم بتغطيتك” فقط أطلعه على ما تظن انه مميز وأخبره لماذا تشعر بأنه مميز.. واترك له الخيار.

4- انهم بشر: الصحفيون بشر مثلنا ولهذا يجب علينا التحدث معهم عن كافة المواضيع الحياتيه، لماذا لا تناقشهم عن مباراة كرة القدم القادمة للفريق الكبير الذي سيلعب؟ أو عن رحلة سفر قمت بها.. أو أن تطلب رأيه في منتج معين؟ يجب أن تتعدى العلاقة حدود الرسميات وأن تدخل حدود الصداقة.. ليس فقط لتحقق مرادك بل لان أغلب الصحفيين هم من المثقفين وستسفيد منهم شخصياً كأصدقاء.

5- الشكر والتقدير: الشكر هو عنصر مهم جداً في الحياة بشكل عام ولكنه أيضاً عنصر فعّال في عمل مسؤول العلاقات العامة، مثلما يقال فإن الصحافة هي مهنة المتاعب، والكثير من الصحفيين يسهرون حتى أوقات متأخرة من الليل في العمل، ولذلك فمن الضروري شكر الصحفي على تغطية الشركة التي تعمل بها ونشر أخبارها، حيث أن ذلك سيكون حافزاً لهم لتحقيق المزيد.

 

ملاحظه: لا تجعل العلاقة افتراضية فقط: نعم هذه التدوينة تتحدث عن كيفية استخدام شبكات التواصل الاجتماعي في بناء وتنمية العلاقة بين مسؤول العلاقات العامة والصحفي، ولكن من الضروري عدم ابقاء هذه العلاقة على شبكات التواصل الاجتماعي فقط، بل يجب أن تكون هناك لقاءات فعلية خارج نطاق الإنترنت.. وذلك لأن ذلك سيضيف عنصراً من الإنسانية على العلاقة وهو عنصر مهم جداً لتحقيق أي هدف.

 

وأخيراً هذه مجموعة من المواقع التي ستساعدكم في التعرف على الكثير من الناس على موقع تويتر بالتحديد، وفي مجالات مختلفة.. وهي مفيدة جداً لكل مسؤول علاقات عامة حيث ستضعه على اتصال مباشر بأي صحفي أو مسؤول يود التواصل معه:

 

http://wefollow.com

http://listorious.com

http://twellow.com

 

وفقكم الله تعالى 🙂

 

Speak Your Mind

*