شارك معي

المشاركة والإنتفاع بالعلم من الأمور التي حثنا عليها الله عز وجل ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم، ولو رأيتم الأمم المتقدمة لوجدتم أن سر تقدمها هو العلم.

وقد حثت جميع الأديان السماوية على المشاركة في العلم ونشره، فهو طريق النجاح والتقدم والرقي، فما من شخص تعلم وعلم الى رفعه الله ووضع له مكانة عليا، وما من أمة أتخذت دينها وعلمها منهاجاً إلا تقدمت عن سائر الأمم.

وقال إبن القيم رحمة الله “لا ينتفع بنعمة الله بالإيمان والعلم من عرف نفسه ووقف بها عند قدرها ولم يتجاوزه إلى ما ليس له, ولم يتعد طوره, ولم يقل: هذا لي, وتيقن أنه لله ومن الله وبالله”.

ولهذا أحثكم أخواني أخواتي على المشاركة معي في هذه المدونة التي هي منكم واليكم، ليعم النفع الجميع.

يمكنكم التسجيل في المدونة عبر النقر على هذا الرابط:

http://www.waraqati.com/wp-login.php?action=register