هل مؤسستك قابلة لتعدد الثقافات؟ تأكد من ذلك!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

كثير من المؤسسات والشركات العالمية الكبرى منها والصغرى تدعي بأنها شركات قابلة لتعدد الثقافات، وهنا أقصد انها قادرة على استيعاب عدد مختلف من الجنسيات والثقافات في فريق واحد.

فمثلاً هناك شركات تملك فريقاً يتكون من جنسيات وأعراق مختلفة، من الهند والعالم والعربي وأمريكا وأوروبا، وكلهم يعمل جنباً الى جنب، ولكن من الطبيعي أن تحدث فروق بسبب الثقافات المختلفة والعادات المتعددة، وهذه مشكلة تواجهها الكثير من المؤسسات ولا ينظر اليها الكثير من المدراء مع انها مهمة خاصة وأن هناك بعض المشاكل تنشأ بسبب النظرة العنصريه أو اعتقاد بعض الأفراد انهم مستهدفون.

وقد فازت عدة شركات عالمية بجوائز في هذا المجال، مثل شركة سيسكو وآي بي أم وغيرها، وهذا يثبت انه من الضروري خلق بيئة ملائمة للجميع خاصة وان كان أعضاء العمل من أصحاب الخبرات التي لا يمكن التفريط بها، كما يثبت أن جزءاً من نجاح هذه الشركات يعتمد على هذا العنصر.

وهناك عدة عوامل مساعدة لخلق مثل هذه البيئة يجب على إدارة المؤسسة القيام بها:

1- كن صريحاً: لا يجب ان تلبس ثوباً غير ثوبك، ان كان هناك أفراد من ثقافة أو جنسية أو دين مختلف عن غيرهم وأنت لا تعلم الكثير عن تلك الخلفية لا تعتقد أن هناك مشكلة وتقوم بتصنّع الأفعال والأقوال عندما يتم الحديث عن ذلك، بل كن صريحاً وأخبرهم عن عدم معرفتك الكثير عن خلفياتهم ولكنك حريص كل الحرص على توفير كافة السبل لراحتهم، مع شرح نظام المؤسسة وكيفية العمل وضرورة التركيز على ذلك بغض النظر عن خلفية الفرد.

2- أفتح قنوات الإتصال: قد يكون اختلاف الثقافات والأعراق في الفريق الواحد من الأمور الضرورية لنجاح العمل خاصة في الشركات ذات التوسع الإقليمي، لذلك قم بفتح كافة قنوات الإتصال مع الأفراد وقم بسؤالهم دوماً عن كيفية تحسين بيئة العمل وتحقيق نتائج أفضل حيث أن ذلك سيعطيهم الشعور بأن العمل هو المهم وأن الجميع يعاملون على بشفافية وبعدالة.

3- تعلم: إن لم تكن تملك المعلومات الكافية عن خلفية بعض الأفراد لتجعلهم منسجمين ومرتاحين في بيئة عملهم فقم بعمل بحث حول ذلك، هناك أمور ضرورية مثلا عادات الأكل والشرب، العادات الثقافية، الأعياد الدينية وغيرها.

فمثلا لدينا نحن المسلمين عيد الفطر وعيد الأضحى وهم بالنسبة لنا عطلة دينية، وهناك لدى اخواننا المسيحين عيد مولد النبي عيسى عليه السلام وهو ايضا اجازة، وهناك مثلا لدينا تحريم أكل لحم الخنزير وشرب الخمر.. وغيرها من الأمور التي ان علمتها ادارة المؤسسة لأصبح من السهل فهم طريقة حياة أفراد الفريق وبالتالي تحقيق راحة أفضل لهم.

4- السياسات والقوانين: القوانين من الأمور المهمة لدى أية مؤسسة فهي تقوم بتنظيم العمل وتفرض جواً من الإنضباط العام، ولهذا فمن الضروري وضع سياسات وقوانين تغطي هذا الجانب من العمل.

فعلى سبيل المثال من الضروري وضع قوانين ضد التفرقة العنصرية، وضد الإحتقار وعدم اعطاء المجال لأعضاء الفريق للمشاركة في الرأي والعمل.

وقم بتدعيم هذا عبر الدورات والتثقيف المستمر، فهناك الكثير من المراكز التي تعطي دورات في الثقافة الحياتية، وتأكد من أنك تقوم بالمشاركة في هذه الدورات بشكل شخصي كقائد لأن ذلك سيعلمك الكثير وسيعطي شعوراً من الراحة لدى أفراد الفريق.

أتمنى أن أكون قد غطيت جزءاً من هذا الجانب الضروري من الإدارة، خاصة وأنني واجهته شخصياً ورأيت كيف يمكن أن يؤثر بالسلب أو الإيجاب على جو العمل ونتائجه.

وأنا هنا أفتح المجال للجميع لعرض الأفكار والآراء عن ما مروا به من تجارب حيث أن ذلك سيساهم في إثراء الموضوع.

وفقكم الله

شاركنا رأيك

*