الاعلان التلفزيوني الذكي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية أود ان ابارك عليكم جميعاً حلول شهر رمضان المبارك، اعاده الله علينا جميعا باليمن والبركات.

تكثر في رمضان الاعلانات، وخاصة على التلفزيون، وبالتحديد اعلانات المطاعم وشركات السيارات والبنوك، ومع هذا الزخم الهائل من الاعلانات، وردتني عدة تساؤلات، هل التسويق هو الاعلان؟ الجواب بديهي، وهو ان الاعلان هو احد وسائل التسويق ولكنه ليس التسويق بنفسه.. وهنا يأتي السؤال الذي يليه، لماذا لا تقوم هذه الشركات باطلاق حملات تسويقية على مدار العام، وتكثفها في رمضان وباقي المناسبات؟ وباهداف واضحه؟ ولماذا هذا الصرف المبالغ فيه على اعلانات التلفزيون فقط؟ وهل فعلا توجد نتائج ايجابية لهذه الاعلانات كارتفاع المبيعات مثلا؟

تساؤلات يسألها الكثير من الناس، ولكن الاجابه ليست لديهم، بل هي لدى الشخص المسؤول عن التسويق في هذه الشركة المعلنه، ولكن لنحاول ان نحلل الامر بعض الشئ، لقد فكّرت في بعض النقاط التي تفسر هذه الظاهره التي بدأت منذ سنين طويله وليس الآن فقط، وقد يكون هذا التحليل خاطئا، ولكنه وجهة نظر أخرى في التسويق قد تفيدكم

 

1- الاعلان هو احد اسهل ادوات التسويق، لذلك قد تلجأ الشركات للاعلان ظناً منها بأن الهدف سيتحقق بأسرع وقت.

2- الاعلان من السهل انتاجه، هذا ان وضعنا في الحسبان الاعلانات التي تظهر في رمضان، وهي اعلانات في وجهة نظري مكرره، تبرز العنصر التراثي، وبعض الاطفال وبعض الموسيقى او اغنية قصيرة وانتهى، باستثناء بعض الاعلانات التي تحتوي على افكار ابداعية.

3- بعض الشركات لا تملك الوقت الكافي او الفكرة الابداعية للاعلان، فتذهب الى العنصر الاسهل وهو الرعاية، والرعاية هي موضوع متشعب ولكن ايضا يتضمن مفاهيم خاطئة، لعل ابرزها ان الرعاية تكمن في دفع مبلغ من المال بهدف وضع الشعار في مكان ما في البرنامج او الاعلان او الفعالية! دون الحاجه الى التفكير باسلوب ابداعي للتسويق! وهنا اتكلم عن الغالبية في عالمنا العربي.

4- وجهة نظر البعض: شهر رمضان المبارك هو احد اكثر المواسم ازدحاما في العام، ولهذا يجب ان نعلن، سواء كان لدينا ما نعلنه ام لم يكن!

 

والنقطة الرابعة مهمة جداً، حيث انه من الصواب الاعلان بشكل عام عن العلامة التجارية بهدف تذكير الجمهور بها، ولكن من غير المعقول ان يتم ذلك بشكل مكثف وكأنه حملة تسويقية خاصة بمنتج او خدمة!

 

ولكي لا اكون نظريا في طرحي او بعيداً عن عالمنا العربي، أود القول بأنه صحيح ان الاعلان هو من اسهل الادوات استخداما، لكنه اصعبها ايضا، حيث انه محدود في الفترة الزمنية ويتطلب كماً كبيرا من الابداع في الفكرة، وحرفية في التنفيذ، وأود أن اطرح اسماء بعض الشركات في وطننا العربي التي طرحت افكارا رائعة في اعلاناتها، والاهم من ذلك ان الاعلانات ومع اختلاف افكارها هي ضمن حملة تسويقية متكاملة، وهذا هو المفهوم الصحيح للتسويق، الاستمرارية والابداع وتوصيل المعلومة بأبسط الوسائل واكثرها ذكاءا.

 

واليكم بعض الاعلانات التي تحقق عنصر التفاعل بين الناس مع طرح الهدف من الاعلان بأسلوب قريب من المشاهد وذكي، وهذا نجاح يحسب للشركات المالكة للاعلان وكذلك الشركات التي انتجت الاعلانات وقامت بتصويرها، مع ملاحظة انني تعمدت ان اضع اعلانات عامة تهدف الشركات منها الى التذكير بالعلامة التجارية وتثبيتها في اذهان الجمهور:

 

1- شركة الاتصالات زين (حاليا الافضل في السوق من ناحية الاعلانات في وجهة نظري)

 

امثلة لاعلانات فكاهيه تفاعل معها الناس

 

2- شركة الاتصالات فيفا

3- بنك بوبيان

4- اعلانات اخرى في وجهة نظري حققت الهدف بطريقة ابداعية وسهله

 

وفقكم الله تعالى

 

شاركنا رأيك

*