الاغراق الإعلامي.. ملاحظات ونصائح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

سأتحدث اليوم عن نقطة بسيطة ولكنها هامه، وهي الإغراق الإعلامي الذي تقوم به بعض الشركات والمؤسسات بهدف التأكد من معرفة الجمهور بكل ما يدور في الشركة من آخر الأخبار والاحداث والخدمات وغيرها.

ووجهة نظري الشخصية في ذلك ان الإغراق الإعلامي له أثر سلبي وعكسي، فالعبرة ليست بالأرقام بل بالجودة ومتى وصول الرسائل بشكل مباشر الى الجمهور واستيعابها له.

وأضع هنا بعض الملاحظات والنصائح بهذا الشأن:

1-      العدد الكبير من البيانات الصحفية والاصدارات سيضع الشركة في موقف غير واضح ومتباين في اذهان الجمهور خاصة وان الجمهور سيصعب عليه معرفة اهداف الشركة والرسائل التي تريد ايصالها له.

2-      عدم التنسيق ووضع التوقيت المناسب للإصدارات سيؤثر بشكل كبير على مدى وصول الرسائل الى الجمهور ومدى فعاليتها، فتعاقب الاخبار بعضها بعد بعض سيجبر القارئ على تجاوز اخبار هذه الشركة.

3-      يجب اختيار وسائل الإعلامي المناسبة ووضع التوقيت والأسلوب الصحيحين لاختيار كل وسيلة والا فإن الاخبار ستكون مكررة، خاصة وان تمت اعادتها على مدى أيام من موعد النشر الأول.

4-       يجب دراسة السوق قبل بث أية اخبار او اطلاق حملات إعلامية، حيث انه من الممكن ان يكون هناك منافس اكبر او أكثر تأثيرا قد اطلق حملته في السوق وبذلك سيكون الأمر مشوشاً لدى الجمهور، وكذلك في التوقيت، فمثلاً اطلاق حملة في فترات الصيف حول سلعة تهم المجتمع بالدرجة الأولى (كالسيارات) والعكس صحيح فمثلاً لو تم اطلاق حملة في الصيف حول عروض السفر فسيكون ذلك ملائماً لذلك التوقيت مهم جداً.

وفقكم الله تعالى

شاركنا رأيك

*