التواصل الاعلامي.. بشكله الصحيح

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أكتب لكم اليوم عن عملية التواصل الاعلامي بشكل عام، حيث انتشرت مفاهيم كثيرة لتعريفها ولكنني لم أجد حتى اليوم مفهوماً واحداً يصف عملية التواصل بشكل شامل وصريح.

في رأيي أن مفهوم التواصل الاجتماعي لا ينبغي أن يكون مقتصراً على الادوات فقط، بل أن يكون أعمق من ذلك، فنجد الكثير من الاشخاص والشركات عندما تقوم بوضع خططها واهدافها بالتركيز على الادوات، مثلاً استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجمهور، أو استخدام الفعاليات لتحقيق نفس الغرض، وهكذا.

عملية التواصل مع الجمهور يجب أن تكون متكاملة، ولا تقتصر على الادوات فقط، بل يجب أن نستخدم الأدوات لتوصيل الاهداف الحقيقية التي وضعت، وليس فقط لغرض استخدام الادوات.

لذلك أنصح بداية بعمل التالي:

1-      وضع خطط واضحة وصريحة لكل مشروع أو استراتيجية يجب توصيلها الى الجمهور، مع رسائل واضحة ومحددة.

2-      وضع مدة زمنية محددة، بغض النظر عن الطول، فقد يكون الأمر حملة اعلامية وتسويقية لمدى ستة أشهر، وقد يكون الأمر ممتداً لسنوات، وبغض النظر عن المدة يجب وضع خط زمني واضح مع تجزئته الى مراحل، وفي كل مرحلة توضع أهداف معينة لتحقيق اهدافها، وكل ذلك ينصب في تحقيق الاهداف الكبرى التي وضعت لتحقيقها.

3-      تحديد وسائل الاعلام المناسبة لكل مرحلة والمدة الزمنية التي ستسخدم بها كل وسيلة.

4-      وضع ميزانية واضحة ودقيقة بعد عمل الدراسة اعلاه.

5-      التنفيذ، ومن ثم التقييم بعد كل مرحلة، وبعد ذلك التصويب والتعديل.

والخطوة رقم 3 مهمة جداً، حيث لا يمكن اختيار وسيلة واحدة لكل مرحلة، بل يجب المزج بين الوسائل المناسبة لتحقيق أكبر قدر من النجاح، ومن وسائل التواصل مع الجمهور.

1-      الاذاعة والتلفزيون (التقليدي والرقمي).

2-      الصحافة (المطبوعة والالكترونية).

3-      المدونات.

4-      شبكات الاعلام الاجتماعي.

5-      الفعاليات (الكبرى والصغرى والاعلامية).

6-      المسابقات.

7-      عروض الرعاية والشراكة.

بعد تحديد كل ذلك سيكون من السهل اطلاق اي حملة اعلامية والسيطرة على مسارها، وهناك نقطة مهمة جداً تعمدت عدم وضعها في الاعلى وهي الاعلان والتسويق، كاعلانات التلفزيون والاذاعة والصحف والاسواق التجارية والانترنت وشبكات التواصل الاجتماعي والاماكن العامة، وتعدمت عدم وضعها لانها وسيلة اعلامية وتسويقية بنفس الوقت وليست اعلامية فقط، ولكن من المهم عدم اغفال هذه الوسائل في أي حملة لاهميتها ولأثرها الكبير في تحقيق الاهداف.

وفقكم الله

شاركنا رأيك

*