التواصل الإجتماعي في شهر الرحمة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بسم الله الرحمن الرحيم “شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآَنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ”

كل عام وأنتم بخير أخواني وأخواتي، هاهو شهر رمضان يزورنا بعد عام مضى، يملأه الخشوع والطمئنينة.. كم أشتقنا اليه والى ساعاته الثمينة.. ولحظاته الجميلة المغلفة بالإيمان.. الحمدلله رب العالمين الذي هدانا وجعلنا نواعد رمضان هذه السنة وأسال الله أن يغفر لنا ولمواتنا من المسلمين.

في هذه التدوينة القصيرة، أود التحدث عن كيفية استغلال مواقع التواصل الإجتماعي في شهر رمضان المبارك، لاسيما وأن الكثيرين يقضون ساعات طوال في استخدامها.

بداية أود التنويه على أهمية استغلال الشهر الفضيل في العبادة وقراءة القرآن وأن يتم التقليل من استخدام مواقع التواصل الإجتماعي حيث ان رمضان فرصة عظيمة للتوبة وزيادة الرصيد الإيماني.. ووالله ان المؤمن ليتمناه طيلة العام.

وسائل التواصل الإجتماعي مثلما تعلمون أحبتي من الوسائل الهامة في توصيل المعلومة والتأثير على الناس أيضاً، ومن الجميل أن يستغل المؤمن تواجده على مواقع التواصل الإجتماعي بحث الناس على التعبد وقراءة القرآن.. وأضع بين أيديكم أفكاراً فكرت بها بشكل سريع عندما قررت كتابة هذه التدوينة:

1- الكلمة الطيبة صدقة: هذا ماحثنا عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنشر الكلمة الطيبة على وسائل التواصل الإجتماعي، كن مجتهداً في استغلال تواجدك على هذه المواقع حيث ان الوقت محدود، تذكر انك تمضي أغلب وقتك في قراءة القرآن والتعبد لذلك كن ليناً متسامحاً.. ودوداً داعياً الى الله، وتذكر أن مواقع التواصل الإجتماعي هي مواقع عامة وهذا يعني أن الكلمة التي تكتبها يراها جميع من في هذه الدنيا.. فإستغل ذلك في خدمة الدين والدعوة الى الله.

2- تراحم: كن متراحماً.. صل أصدقائك الذين تتواصل معهم في هذه المواقع، حدثهم عن أهمية الشهر الفضيل وكيفية استغلال وقته على أكمل وجه، بعضنا لديه أقرباء في الخارج أيضاً.. صلهم وشاركهم فرحتهم في الشهر الفضيل وتعرف على مايقومون به من عادات ايمانيه.. فعل فكرة ما أو عادة تعجبك فتطبقها وتنال الأجر.

عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ))
أخرجه البخاري ومسلم

3- كن خلوقاً: رمضان مدرسة الأخلاق، ومن صفات المؤمن الخُلُق، ليس فقط في رمضان ولكن في كافة حياته، كن خلوقاً في طرحك.. في مناقشتك وتفكيرك.. فهذا يزيدك أجراً ويزيد الآخرين تراحماً ومودة، تذكر ان العملية عملية تواصل اجتماعي.. والتواصل تدخل به العواطف والاخلاق.

4- أصفح عن الناس: الصفح من صفات المؤمن.. والصفح مطلوب في كافة الأحوال.. هل تطور ناقشك يوماً على موقع من مواقع التواصل الإجتماعي وأمتد الى الخصامة؟ افصح ونل الأجر.. تواصل مع هذا الشخص واطوي صفحة الماضي..

5- كن حليماً: كن حليماً لا منفعلاً وعصبياً.. كن متحاباً مع الناس ومتسامحاً مع خلق الله.. أجعل خلقك القرآن وألبس ثوب الإيمان.

هذه خمس نقاط تساعدك في نظري على إستغلال مواقع التواصل الإجتماعي في شهر رمضان، أسأل الله أن يتقبل صيامكم وقيامكم ودعائكم وأن يجمعني بكم في جنات الخلد.

شاركنا رأيك

*