خمسة مفاهيم غيرتها وسائل التواصل الإجتماعي في العلاقات العامة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كثُرت الأحاديث والمقالات والتحليلات عن أهمية مواقع التواصل الاجتماعي والدور الذي تلعبه في تغيير المفاهيم والتقلبات وحتى الثورات، وهنا سأتناول احد جوانب الآثار التي سببتها هذه الوسائل في مجال مم جداً وهو مجال العلاقات العامة.

الأمر أصبح يعتمد على طرفين: في السابق كانت الشركات والمؤسسات تخطط للتأثير على المتلقي وهو في الغالب العميل والجمهور المستهدف وحتى الآن تستمر الكثير من الشركات على هذا المنهاج وهو جيد ولكن ليس كالسابق حيث أن به عيوباً كثيرة.

ما غيرته وسائل التواصل الإجتماعي هو أن الأمر أصبح يعتمد على المرسل والمتلقي وليس فقط المرسل، أصبح التخطيط اليومي ضرورياً حيث أن رد الفعل مباشر ومن الضروري مراقبة الوضع وعمل التعديلات المناسبة لنجاح الخطة الموضوعة أو حملة العلاقات العامة المراد اطلاقها أو التي أطلقت.

2- العالم أصبح مفتوحاً: كمية المعلومات المتوفرة على مواقع التواصل الإجتماعي أصبحت كبيرة جداً وبالتالي فقد استفاد قطاع العلاقات العامة من هذا بحيث أصبح من الأسهل والأدق معرفة وضع مجتمع معين، فمثلاً يمكن لمسؤول العلاقات العامة الراغب في الترويج لسلعة في الصين أن يدرس تفاعل الشعب الصيني على مواقع التواصل الإجتماعي وبالتالي سيتعرف على وضع السوق ووسائل الترويج التي تلائمة.

3- التفاعل والتواصل أصبحا أسرع: في السابق كان التواصل بين العميل أو الجمهور والشركة عبر الهاتف أو البريد الألكتروني أو حتى الإتصال المباشر، وكان الوقت الذي يأخذ للرد أو التواصل مع الزبون يعتمد على عدة أمور منها ساعات عمل الموظفين، حجم وطبيعة الإستفسار أو الشكوى أو الخبر، ولكن مع ظهور وسائل التواصل الإجتماعي أصبح من الضروري التواصل بشكل أسرع بين العميل أو الجمهور وبين الشركة.

فلو فرضنا أن هناك شركة تبيع منتوجات غذائية وقد وجد أحد العملاء أن احدى العبوات قد انتهت صلاحيتها ولازالت تباع، في السابق كان العميل يشتكي لدى السلطات المختصة أو الى الشركة، وقد يأخذ هذا الموضوع أياماً أو حتى أشهراً ليتم البت فيه، ولكن مع وسائل التواصل الإجتماعي يستطيع العميل أن يتحدث عن الأمر امام الملأ وبالتالي ستتضرر سمعة الشركة وسيتوجب على قسم العلاقات العامة الرد والعمل بشكل أسرع للرد على مثل هذه المشاكل أو الاستفسارات.

ملاحظه: في بعض الشركات يكون قسم شؤون العملاء هو المسؤول عن الرد على استفسارات وشكاوى العملاء، والأمر الذي ذكرته في الأعلى ينطبق على هذا القسم أيضا حيث أن هذه المقالة تتحدث عن التواصل.

4- التقييم أصبح أدق: في السابق كانت الشركات والمؤسسات تطلق حملاتها الترويجية في كل مكان، الشوارع، المجلات والصحف، التلفزيون والإذاعة وحتى مواقع الإنترنت. وكانت وسائل قياس نجاح هذه الحملة هي ردة فعل الناس، أو الإقبال على منتج معين أو العزوف عنه، ولكن في وقتنا الحاضر سيتمكن فريق العلاقات العامة وأيضا فريق التسويق من معرفة ردة فعل الناس بشكل مباشر عبر وسائل الإتصال الإجتماعي، كما يمكنهم قياس مدى الإقبال على زيارة صفحة المنتج على الإنترنت وكمية المعلقين عليه وبالتالي أصبحت أقسام العلاقات العامة والتسويق أكثر تركيزاً على هذا الجانب لأنه سيساعدها على تعديل خطتها لضمان النجاح.

5- مصادر الأخبار قد تغيرت: في السابق كان الجميع يعتمد على القنوات الإخبارية ووكالات الإنباء للحصول على الأخبار ولكن بعد ظهور مواقع الإتصال الإجتماعي وخاصة موقع تويتر أصبحت العديد من القنوات ووكالات الأنباء تنشر أخبارها على هذه المواقع، كما أصبحت المواقع نفسها أسرع مصدر الى جانب الراديو في نشر الخبر فور وقوعه.

فكما نرى فإن مستقبل العلاقات العامة والتسويق أصبح يتغير بشكل سريع مع ظهور مواقع الإتصال الإجتماعي، وهذا له جوانب سلبية وإيجابية ولكنه بالتأكيد قد أضاف بعداً جديداً للوصول الى الجمهور المستهدف بشكل أسرع وأدق.

وفقكم الله

التعليقات

  1. merci beaucoup

شاركنا رأيك

*